عربينا

تساؤلات المغترب حول العربيه في المهجر

الارقام والترقيم | عربينا

الارقام

منذ الصغر وأنا استغرب من ان الارقام العربيه (1 2 3 …) هي السائده لدى شعوب وحضارات العالم اجمع، الا الحضاره العربيه فلا تعتمد الارقام العربيه، بل تستبدلها بالارقام الهنديه (١ ٢ ٣ …). وبغضّ النظر عن الاعتبارات التاريخيه التي وصلت بنا الى هذه الحاله العجيبه، فإن عربينا باعتبارها حركه تجديد هي فرصه لاعاده نظام الارقام المعتمد في الكتابه العربيه الى نصابه المنطقي. ولذلك فإن عربينا  تعتمد الارقام العربيه (1 2 3 …) وتترك نظام الارقام الهندي (١ ٢ ٣ …) الى غير رجعه.

1
١
2
٢
3
٣
4
٤
5
٥
6 ٦
7 ٧
8 ٨
9 ٩
0 ٠

 الترقيم

عربينا تستبدل علامات الترقيم العربيه التقليديه بمثيلاتها المعتمده عالميا درءا للالتباس وتسهيلا على الكاتب والقاريء العربي والاجنبي على حد سواء.

,
 ،
?
؟
;
؛

الاحرف الكبيره والصغيره

تحتوي معظم اللغات اللاتينيه على ابجديتين متقابلتين، احداهما للاحرف الكبيره {Capital Letters: A, B, C, etc} والاخرى للاحرف الصغيره {Small Letters: a,b,c,etc}. وهذا النظام موروث في الغالب من اللغه الام اللاتينيه، تناقلته الاجيال بتلقائيه دون اعاده النظر في جدواه. والجدوى من نظام معقّد كهذا لا تبرر الصعوبه الزائده. فالطفل بحاجه لتعلّم عدد مضاعف من اشكال الاحرف، والمبرمج بحاجه لتوحيد الاحرف الكبيره والصغيره قبل معالجه النصوص الكترونيا، وهلم جرّا. ناهيك عن ان الاحرف المختلفه في الحجم لا تغيّر من معنى او لفظ الكلمات او دورها في الجمل الا في حالات قليله نادره. فهناك مثلا كلمه انجليزيه واحده فقط يتغيّر لفظها اذا تغير الحرف الاول فيها من حرف صغير الى حرف كبير (فهل عرفتها؟)، وهناك كلمات قليله جدا يتغير معناها بهذا الطريقه مثل كلمه {August vs august} وكلمه {Mecca vs mecca}.

امّا العربيه فهي لم ترث هذا التعقيد من اللغه اللاتينيه، ولا حاجه لها بأحرف كبيره واخرى صغيره. فالحرف العربي الواحد له دائما حجم واحد منذ القدم، دون ان يؤدي ذلك الى اي التباس او غموض في معاني النصوص.

وبما ان عربينا تتعامل مع الانظمه اللاتينيه بموضوعيه، فتستلهم منها ما ينفع ولا تأخذ منها ما لا ينفع، لهذه كله فإن عربينا تعتمد الحجم الصغير فقط للاحرف، ولا وجود للاحرف الكبيره {Capital Letters} في عربينا، مما يبسّط ترجمه النصوص الكترونيا من الكتابه العربيه التقليديه الى عربينا وبالعكس.

Leave a Reply