عربينا

تساؤلات المغترب حول العربيه في المهجر

تجربه سعيد عقل

غيًب الموت قبل أشهر الشاعر اللبناني المبدع سعيد عقل، وهو لمن لم يسمع عنه شاعر كبير نظم بالفصحى واللبنانيه، وغنًت قصائده فيروز وعبد الوهاب. ومن اشعر قصائده “يارا” و”بحبّك ما بعرف”، كما انه هو صاحب القصيده المشهوره “اردن” التي مطلعها:

 

نبت السيوف وحدّ سيفك ما نبا أردن أرض العزم أغنية الذبى
لك شوكه ردّت الى الشرق الصبا في حجم بعض الورد الا انه

 

وهو ايضا العقل المبتكر وراء التجربه اللغويه الفريده:

 

لاعب الريشة و هو و أضفر العمر ورود
و هو لي من ليس يهوى لم يزر هذا الوجود
لك هذا الريح عود و الغمامات وتر
دع تبددك الجرود و يجمعك القمر

 

اما احب قصائده على قلبي، فهي بالتأكيد “من روابينا القمر” التي مطلعها:

 

جاءه امله خبر من روابينا القمر
ودمى الحسن الاخر جايلته رندلى
حافيا فوق الزهر طالما فاجأنه
نزوات لا تذر مزّقت من ثوبه

 

وقد كان عقل فضلا عن نتاجه الشعري من دعاه القوميه اللبنانيه ككيان حضاري منفصل عن المحيط العربي، وقاده ذلك الى الدعوه الى اعتماد اللغه اللبنانيه كبديل عن اللغه العربيه التقليديه. ونحن لسنا بصدد الحكم على اتجاهاته السياسيه او القوميه اللبنانيه او الفكريه بشكل عام. ولكننا نخصص له حلقه كامله هنا لأن نزعته القوميه اللبنانيه دفعته لابتكار نظام كتابه جديد لًلغه اللبنانيه باستخدام الاحرف اللاتينيه.

اليك مقاله عن ابجديه سعيد عقل والتي هي بالفعل فريده من نوعها. وهاهي قائمه بأحرف الابجديه وعلاقتها بالابجديه التقليديه:

وذهب عقل الى اصدار بعض اعداد جريدته “لبنان” بأبجديته المبتكره، وهي جريده محليّه كانت تصدر باللغه اللبنانيه المعاصره:

وبما ان اللغه اللبنانيه منحدره مباشره من العربيه التقليديه “الفصحى”، فإن تجربه سعيد عقل تتقاطع من عربينا من حيث سعيها لتطوير طريقه الكتابه العربيه بلا حدود او قيود او حواجز، فلندرسها اذا ونقف على مواطن القوه والضعف.

اوجه النجاح:

  • اعتماد الحرف اللاتيني فكره ذكيّه، لأنها حققت ثلاثه اهداف مهمّه بضربه واحده:

1. الانتقال الى اتجاه الكتابه العالمي من الشمال الى اليمين، وهو ضروره ملحّه كما فصّلنا في مقال سابق

2. اعتماد نظام الكتابه بأحرف منفصله المعتمد عالميا، وهو ايضا ضروره ملحّه كما فصّلنا في مقال سابق

3. الاعتماد على ابجديه هي الاكثر انتشارا وشيوعا في العالم يضمن الوصول باللغه اللبنانيه الى اوسع نطاق ممكن من المتلقين، بما فيهم اللبنانيون انفسهم فهم بلا شك يتقنون الابجديه اللاتينيه على العموم.

  • الكتابه تطابق اللفظ، بدلا من وراثه الزوائد الكتابيه القديمه التي لا تلفظ مثل الف الجماعه الخ. وهذا يسهل قواعد الكتابه بقدر كبير جدا ويفتح تعلم اللغه على نطاق واسع جدا من الاجانب واجيال المغتربين اللبنانيين.

والسؤال اذا، بما ان ابجديه عقل تتمتع بكل تلك المزايا، لماذا لم تلق اقبالا في المجتمع العربي او حتّى في لبنان؟ ما هي مواطن الضعف في تجربه عقل وكيف يمكننا تجنّبها في عربينا؟

مواطن الضعف:

  • انحسار النطاق على اللغه اللبنانيه الحديثه، وبالتالي انحسار التطبيق على شعب لبنان، وهو نطاق ضيق جدا لا يتعدّى 2% من العرب
  • اقصاء النص العربي حيث ان الكتابه على طريقه عقل لا تصلح الا للنص اللبناني، وفي هذا قصر نظر، لان اللبناني نفسه غير منسلخ عن المحيط العربي، بل هو عربي في الاساس، فهو اذ يقرأ القصيده العربيه (من التراث او من نتاج شعراء الفصحى المعاصرين) يحتاج الى ابجديه تحتوي اللغه العربيه عامه لا اللبنانيه خاصه. وما ينطبق على القصيده ينطبق ايضا على الروايه، والمقاله، والنبأ الصحفي في الجريده، والبيان الرسمي في قمه عربيه مشتركه، ونصوص الاتفاقيات والنصوص الدينيه والمدوّنات والمواقع الالكترونيه وهلم جرّا.
  • المسارعه الى تبني نظام الكتابه اللاتيني بمنافعه ومضارّه، بدلا من التأني في استخلاص منافعه وتجنّب مضاره. فنظام الكتابه اللاتيني ليس كاملا او مثاليا، وله عيوب كثيره لا معنى لاستعارتها في ابجديه عقل. خد مثلا قصه تكبير وتصغير الاحرف (UPPER and lower case letter): هو نظام يضاعف عدد اشكال احرف الابجديه دون ان يضيف اي نفع يذكر على الكتابه. نحن في نظام الكتابه العربيه التقليديه لا نعاني من هذا النوع من التعقيد، ولا يوجد داع لاضافته على الكتابه العربيه فقط لان اللغات اللاتينيه ورثت هذا التعقيد من بقايا تراث الامبراطوريه اللاتينيه. ولكن ابجديه عقل تبنت نظام تكبير وتصغير الاحرف لتتضاعف اشكال الاحرف من 29 الى 58
  • وكمثال آخر على تبنّي اللاتينيه على علّاتها، تستعير ابجديه عقل بعض الاحرف اللاتينيه التي ترتبط بأكثر من صوت في الانجليزيه:
  1. حرف G الذي استعاره عقل ليقابل حرف غ العربي، ولكنه في الانجليزيه يوحي بصوتين {Goal vs Gender} احدهما موجود في اللغه العربيه ايضا، مما يجعل الاستخدام {غ->G} مثيرا للارتباك من قبل المتلقي العربي والانجليزي على حد سواء
  2. حرف C الذي استعاره عقل ليقابل حرف ش العربي، ولكنه في الانجليزيه يوحي بصوتي س و ك {cent, cat} وكلاهما موجود في اللغه العربيه.

3 comments for “تجربه سعيد عقل

  1. Raed Almasri
    July 24, 2015 at 12:05 am

    very interesting discussion.. I see some valid points in this and previous blogs.. biggest question is how to do you get mass adoption in the Arab world..and the Arab Diaspora … and how to make sure both communities are in sync in terms of adoption…

Leave a Reply